خاص
*نتائج استطلاع رأي حول مستقبل العراق لما بعد داعش
    


الجهة المنفـــــذة: المعهـد العـراقي لحـوار الفكـر.
تاريــخ التنفيــــذ: 2 – 10 كانون الثاني 2017م.


عدد المستطلعين: (300) شخصاً
ا

لفئة المستهدفة: الشباب من طلاب جامعات (بغداد، بابل، دجلة، الآمال، النسور)، وقد تم اختيار الجامعات لكونها تضم طلاباً من مختلف المحافظات العراقية، والأديان والمذاهب والقوميات والتوجهات الفكرية.



نتائــج الاستطـــلاع:


•  أن (77%) فقط يعتقدون أن الإرهاب سينتهي كلياً في العراق بنهاية داعش في الموصل، فيما النسبة الأكبر (54%) تعتقد أنه سينتهي بصورة مؤقتة، و(299%) تعتقد أنه سينتهي بشكل كبير وليس كلياً.



•  أن الغالبية العظمى بما نسبته (733%) تعتقد أن الولايات المتحدة غير مخلصة فعلاً بمساعدة العراق للقضاء على داعش نهائياً، فيما (25%) تعتقد أنها تريد القضاء على داعش ليس كلياً، و(2%) فقط تثق بنوايا الولايات المتحدة للقضاء على داعش نهائياً.

•  أن النسبة الأكبر (59%) تتوقع أن يشهد العراق صراعات سياسية داخلية في مرحلة ما بعد داعش، ونسبة أقل

(388%)تعتقد أن الصراعات ستكون بشكل محدود، فيما نسبة (3%) فقط لا تتوقع حدوث أي صراعات.



•  أن النسبة الأكبر (522%) تعتقد أن الدولة أصبحت (نسبياً) أكثر قوة وقدرة على فرض هيبتها بعد معارك التحرير، فيما نسبة (21%)  تجزم بذلك، في الوقت الذي ما نسبته (27%)  لم يؤيد ذلك الرأي.



•  أن الغالبية العظمى تؤيد الانفتاح على دول الجوار وتعميق العلاقات معها كوسيلة لتعزيز الاستقرار، حيث أن نسبة (48%) تؤيد ذلك بقوة، و(34%) تؤيد ذلك قليلاً، فيما نسبة (188%) عارضت ذلك الرأي.



•  أظهرت النسبة الأعظم شكوكها وعدم ثقتها بقدرة القوى السياسية على حل أزمات البلد لما بعد داعش وإحلال السلام، حيث أن (544%) شككت بقدرتها، و(37%) أبدت عدم ثقتها، فيما أبدى (9%) فقط ثقته بها.



•  أبدت الغالبية العظمة تفاؤلاً بان النصر سيسهم بتحسين الاقتصاد والحالة المعيشية للمواطن، حيث أن (50%) متفائلين نسبياً، و(33%) متفائلين جداً، و(17%) غير متفائلين.



•. أيدت الغالبية العظمى حاجة العراق لمبادرة تسوية ومصالحة وطنية شاملة ليسود السلم الاجتماعي، حيث أن (45%) قال أنه يتفق كثيراً، و(43%) يتفق قليلاً، و(12%) فقط لا يتفق مع ذلك الرأي.



•  أبدت الغالبية العظمى مخاوفاً من أن الدول الداعمة للإرهاب ستلجأ لتعويض الهزيمة بتشجيع الفتن والخلافات السياسية في العراق، حيث أن (733%) قال أنه يتوقع ذلك، و(12%) يتوقع حدوث ذلك بشكل محدود، و(15%) لا يتوقع حدوث ذلك.



•  تعتقد النسبة الأعظم أن مآسي الحرب أسهمت بتخفيف انجرار الشعب وراء دعاة الطائفية، حيث أن (43%) تؤيد ذلك بقوة، ونسبة مقاربة (44%) تؤيده نسبياً، فيما (133%) تعارض ذلك الرأي.

محرر الموقع : 2017 - 03 - 20
التعليقات لا تعبر بالضرورة عن رأي ادارة الموقع
نهيب بقراء صفحتنا الالتزام بادب الحوار والرد والابتعاد عن استخدام الالفاظ والكلمات التي من شأنها الاساءة الى الاخرين وبخلافه سيتم حذف العبارة.