عبيد صدام وأمنياتهم الخائبة ( أيهم السامرائي نموذجا )
    

  عبيد صدام  وأمنياتهم   الخائبة ( أيهم السامرائي نموذجا )

  أيهم السامرائي  بعثي حقير وطائفي تافه  عضو في الموساد الإسرائيلي  وكذلك عضو في المخابرات المركزية الأمريكية المشرف العام على صناعة المقابر الجماعية وكان من المتحمسين على دفن العراقيين  الأحرار أحياء وفي المقدمة الشيعة     وكان من المحرضين والمشجعين  على أفراغ  العراق من الشيعة بأي طريقة  بذبحهم  بتهجيرهم   باستخدام  المواد السامة  ضد مدنهم ومحافظاتهم حتى  أصبحت  تلك المدن غير صالحة للحياة  

بعد تحرير العراق  عين وزير للكهرباء  فسرق المليارات  وحولها الى ينوك أمريكا ولما انكشف أمره القي القبض عليه وأودع  السجن  لكن الموساد الإسرائيلي  بمساعدة المخابرات  المركزية الأمريكية  أسرعا الى تهريبه من السجن ومن ثم  هربته  الى أمريكا بحجة إنه يحمل الجنسية الأمريكية

 لكن  الأحرار العراقيون  الشرفاء لم ولن ينسوا تصرفات هذا النتنة القذرة  وجرائم هذا المجرم العفن  التي منها  سرقته   لمليارات الدولارات  التي خصصت  لإصلاح  الكهرباء  فسرقها وحولها  الى أمريكا ثم قدمها الى داعش الوهابية  لذبح العراقيين وتدمير العراق  وتنفيذ وصية الطاغية معاوية التي تقول ( لا يستقر أمر العراق بكم  إلا إذا  ذبحتم 9 من كل 10 من العراقيين وما تبقى اجعلوهم  خدم وعبيد لكم ) فكان هو أي أيهم السامرائي  الداعم والممول  لتنفيذ  عملية إفراغ العراق من الشيعة وكل عراقي حر وشريف   أي تنفيذ وصية معاوية  

فهذا الحقير  العفن يطلب من أمريكا وإسرائيل ومن تحالف معهما  الى  إعادة  العراق  الى الوصاية الأمريكية  لان  العراق دولة فاشلة  وحكومته أداة  لتخريب  الأمن الدولي

رغم علم هذا الحقير  العفن إن العراق  من الدول الناجحة في كافة المجالات  ومن الدول القوية  وأداة إصلاح  واستتباب  الأمن في المنطقة والعالم   حيث تمكن  من كشف حقيقة أمريكا وبفرها  وكلاب بقرها  وتمكن من الرد بقوة   حتى تمكن من تحرير   وتطهير العرض والأرض والمقدسات  ووحد العراق أرضا وبشرا  وبدأ ببناء  عراق الحق والحرية  بعد إن قبر  عراق الباطل والعبودية    فلا ترامب يخيفه  ولا  غيره يرعبه  ولا بقرهم وكلابهم القاعدة وداعش ولا عبيد صدام ولا جحوشه

 العميل الخائن  يهدننا  بترامب ويقول  إنه قادم  ويريد أن  يؤدب العراقيين الأحرار الإشراف  ويعيد العراق والعراقيين الى عراق الباطل والعبودية ويتباهى هذا العار الجبان  بقوله  أنا وعبيد صدام وجحوشه سنقف الى جانب ترامب

من انت ومن عبيد وجحوش صدام  فأنكم مجرد مرتزقة   وكلاب تنبح  وحمير تنهق   لا تأثير لكم  وتستمرون  في هذا النباح والنهيق حتى تموتون  وتتلاشون  ويستمر العراق في التطور والتقدم

لا شك إن هذا العار والنتنة القذرة يعلم علم اليقين  أن ما يحدث في العراق من إرهاب  ومن فتن  ومن تخريب  وقتل وفساد    وخلق العثرات والعراقيل  ورائه   المجموعات الوهابية الداعشية والصدامية ( عبيد وجحوش صدام ا)  الذين انتموا  الى المنظمات الإرهابية الوهابية   القاعدة وداعش وغيرها من المنظمات الإرهابية  وأصبحت لهم  الكلمة العليا في قراراتها

يقول أحد قادة القاعدة  من غير عبيد وجحوش صدام  في أحد اجتماعاتنا طرحنا فكرة عدم ذبح الشيعي  الذي لا علاقة له بالحكومة العراقية فرفض هذا القرار  بشدة  لأن أغلبية قيادة القاعدة كانت من عبيد صدام  وقالوا لا نثق بالشيعي  حتى لو قاتل معنا   لهذا علينا الاستمرار  في ذبح الشيعة أينما   كانوا ومهما كانوا

 ومن هذا المنطلق انطلق هذا العار في عدائه للعراقيين

في تنفيذ وصية الطاغية معاوية وإفراغ العراق من الشيعة والتشيع وتفجير   مراقد أهل بيت الرسالة  والقضاء على المرجعية الدينية     وذبح الحشد الشعبي المقدس  الذي هو سر قوة العراق وشرف العراقيين  وكرامتهم

وأخيرا فالعراقيون الأحرار يحذرون هؤلاء العملاء والخونة  ويقولون لهم سكوتنا عنكم لا ضعفا ولا خوفا  ولكننا رأفة ورحمة بكم  ولو لا تستحقون أي رأفة او رحمة  ومع ذلك يقولون لكم للصبر حدود  وإذا غضب الأحرار فأن غضبهم من غضب الله

فلا عاصم لكم من أمر الله

مهدي المولى

محرر الموقع : 2024 - 06 - 09