الرئيس العراقي من روما: الفساد وإساءة استخدام المال العام يقوضان إعادة الإعمار
    

أكد رئيس الجمهورية برهم صالح، الجمعة، أن “الفساد وإساءة استخدام المال العام” يقوضان مساعي إعادة إعمار العراق.

وقال صالح خلال مؤتمر “حوارات المتوسط” المنعقد في روما: إن “العراق يخطط لإطلاق وكالة لإعادة الإعمار ستركز على مشاريع مثل ميناء في المياه العميقة وشبكة للسكك الحديدية بينما تسعى البلاد لتجاوز سنوات من الاضطرابات”.

وأضاف، أن “العراق يخطط أيضا للعمل مع كيانات أجنبية بما فيها صناديق الثروة السيادية ضمن بضعة مشاريع للبنية التحتية”، مشيرا إلى أن الفساد وإساءة استخدام المال العام مشكلتان تقوضان مساعي إعادة الإعمار”.

وأشار الى أن “شركات القطاع الخاص العراقية والأجنبية وأيضا مؤسسات مالية دولية ودول مانحة وصناديق للثروة السيادية ستجري دعوتها للاستثمار في هذه المشاريع (البنية التحتية)”.

کما استقبل رئيس الجمهورية برهم صالح في مقر اقامته بروما ،اليوم الجمعة، وزير خارجية روسيا الاتحادية، سيرغي لافروف.

وذكر بيان رئاسي ، انه “وفي مستهل اللقاء تلقى الرئيس بتقدير تهاني لافروف بتولي صالح منصب رئيس الجمهورية وتشكيل الحكومة العراقية”.

وأضاف انه “جرى خلال اللقاء التأكيد على أهمية تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وتعزيزها في المجالات كافة، وبما يصب في خدمة شعبي البلدين”.

وتطرق اللقاء إلى “الوضع الإقليمي والحرب ضد داعش الارهابي، حيث تم التأكيد على تعزيز التعاون العسكري والأمني، وضرورة بذل مزيد من الجهود للقضاء على التنظيم الارهابي وتجفيف منابعه”.

كما شدد رئيس الجمهورية على “أهمية السوق العراقية أمام الاستثمارات الروسية، بما يمكن أن يساعد في تعزيز التنمية وتطوير البنى التحتية في العراق، لاسيما في مجالي النفط والطاقة” داعياً إلى “زيادة مستوى هذه الاستثمارات في جميع الميادين”.

من جانبه أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف حرص بلاده على تمتين علاقاتها مع العراق وتعزيز فرص التعاون معه.

محرر الموقع : 2018 - 11 - 23