العمالة الأجنبية في العراق.. معايير جديدة للإقامة وتركيز على الخبرة
    

 

 

 

 بعد أن كشفت عن آلية جديدة لاستقدام العمالة الأجنبية في العراق، تعتمد على “العمالة الماهرة” حصرًا، حدّدت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، معايير منح إجازة العمل للعمال الأجانب، مؤكدة أنها تمنح لسنة واحدة قابلة للتجديد.

يأتي ذلك بعد اكتظاظ سوق العمل بالعمالة الأجنبية في العراق لرخص أجرها، في ظل مخاوف من تأثيراتها على الشباب العراقي وخاصة موضوع ازدياد نسب البطالة في البلاد.

العمالة الأجنبية والإقامة

وقال المتحدث باسم وزارة العمل نجم العقابي، لوكالة الأنباء العراقية (واع): إن “مسألة منح الإقامة للأجانب تقع ضمن مسؤولية وزارة الداخلية”.

لافتاً إلى أن “مهام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية يتضمن منح الإجازة للراغبين بالعمل داخل العراق”.

وأضاف أن “الداخلية تقوم بمنح القادمين الى العراق إقامة لمدة شهر يتم بعدها مراجعة الراغب بالعمل مقر وزارة العمل لاستكمال معاملة الإجازة والتأكد من معلوماته، وهل يمتلك شهادة خبرة”.

وتابع أن “إجازة العمل تمنح للمتقدم بعد التأكد من معلوماته”، منوهاً بأن “صلاحية الإجازة تكون لمدة سنة قابلة للتجديد”.

حوالي مليون عامل

وكان العقابي، أشار في تصريح سابق، إلى أن غالبية العمالة الأجنبية الوافدة تنشط في قطاعات الخدمات والتنظيف والمحال التجارية والمطاعم والمقاهي.

ويقول العقابي إن هذه العمالة “غير قانونية، كونها غير ماهرة ويُمنع استقدامها إلى البلد بموجب القانون”، مبيناً أن “عدد العمال الأجانب المرخص لهم بالعمل لا يتجاوز 100 ألف شخص فقط”.

أما العاملون بطرق غير قانونية، فيتراوح عددهم ما بين 800 ألف ومليون عامل أجنبي، وفق تصريح إعلامي سابق لوزير العمل أحمد الأسدي.

ويضيف العقابي، أن هذه الأعداد الكبيرة من العمال، “دخلت العراق بفيزا سياحة دينية، ثم تسربت إلى سوق العمل وأصبح لها تأثير سلبي على العمال العراقيين، كونها ساهمت بارتفاع نسب البطالة بين الشباب”.

“العمالة الماهرة”

وكانت وزارة العمل العراقية كشفت في وقت سابق، عن آلية جديدة لاستقدام العمالة الأجنبية في العراق، تعتمد على “العمالة الماهرة” حصرًا، مشيرة إلى فوائد متمثلة بتدريب العمالة الوطنية وزيادة مهاراتها.

وأشارت الوزارة إلى إلزام جميع المشاريع الاستثماريَّة والقطاع الخاص بتشغيل العمالة الوطنيَّة وفق النسبة المحددة بقانون العمل.

مبينة أن ذلك “لغرض تدريب العمالة الوطنية من خلال المشاريع العاملة فيها، بغية زيادة المهارات وتطوير الكفاءات”.

 

 

 

محرر الموقع : 2024 - 02 - 23