لتحسين الإنترنت في العراق.. حملة للتحول إلى نظام الألياف الضوئية
    

 

 

 

 بهدف تحسين خدمة الإنترنت في العراق، تقود وزارة الاتصالات حملة للانتقال إلى نظام الألياف الضوئية والاستغناء عن تقنية (الواي فاي)، مشيرة إلى آثارها الإيجابية من ناحية الجودة والأسعار.

وأعلنت وزيرة الاتصالات هيام الياسري، اليوم الثلاثاء، عن قرب إطلاق حملة لإطفاء الأبراج في المناطق السكنية تمهيداً للتحول إلى نظام الألياف الضوئية.

وقالت الياسري في تصريح صحفي إن “الوزارة تعتزم تنفيذ حملة لإطفاء الأبراج بالتنسيق مع الجهات الأمنية المعنية، وحسب الجداول المقررة لها، ليتم بعدها التحول إلى نظام الألياف الضوئية”.

 لا خسائر لأصحاب الأبراج

وأضافت، أنه “لن تكون هنالك خسائر لأصحاب الأبراج أو إطفاء غير مخطط له، حيث إن الشركات العاملة على خطوط (FTTH)، قد أنجزت عملها في عشرات المناطق العراقية تمهيداً لإطفاء تلك الأبراج، وهنالك خطة مجدولة تفصيلية سيتم الإعلان المسبق عن إطفاء أبراج (الواي فاي) وتحويلها إلى خدمة (FTTH)، حيث ستكون بموافقة المواطن وليس إجباريا”.

وتابعت الياسري، أن “الأسعار التي ستقدمها (FTTH) ستكون أقل أو مساوية لأسعار (الواي فاي)، بالرغم من كلفته العالية، إلا أننا نتحمل هذه الكلف مع الشركات لأجل تقديم خدمة جيدة للمواطنين”.

خطة مجدولة ومدروسة

وكانت الياسري أعلنت في كلمة خلال القمة العراقية للاتصالات والتي أقيمت مؤخرًا إنه “خلال الايام القادمة ستقوم الوزارة بتنفيذ خطة مجدولة مدروسة تتضمن الإطفاء التدريجي للخدمة بتقنية الواي فاي (الأبراج) والانتقال لخدمة ال(FTTH) وذلك في العديد من المناطق في بغداد والمحافظات التي اكتمل فيها إنشاء شبكتين للألياف الضوئية FTTH”.

ودعت الياسري المواطنين للتوجه للاشتراك بخدمات الكابل الضوئي كونه يوفر خدمة سريعة بجودة فائقة وبأسعار مدعومة وترك الاشتراك بخدمة الواي فاي لانها تقدم خدمة إنترنت ضعيفة وبطيئة.

الإنترنت في العراق

وشددت الياسري على ضرورة “توفير إنترنت سريع”، لافتة الى “أننا وجدنا مشاريع متلكئة وتعاقدات غير متوازنة لا تحقق عدالة وشفافية في العمل، حيث عمدنا الى تعديل هذه العقود وتحسين البيئة التقاعدية ورفع القيود عن شركات القطاع الخاص كما أنتج الوصول الى 3.5 ملايين خط منفذ من خطوط الألياف الضوئية”.

وبينت أن “هناك خدمة يجب أن يتخلص منها العراق وهي خدمة الإنترنت بتقنية الـ WIFI”، مؤكدة أن “هذا يعتبر من تبعات الفترة الصعبة التي مر  بها العراق على مدى العقدين الماضيين”.

التحول الرقمي الشامل

وبينت أن “الحكومة وضعت التحول الرقمي الشامل والأتمتة معياراً لواحد من نجاحات الحكومة، حيث شكلت اللجنة العليا برئاسة رئيس الوزراء وعضوية الوزراء ورؤساء الاجهزة المعنية في الدولة والتي أخذت على عاتقها تقييم واقع حال التحول الرقمي في العراق، وشرعت فعلاً بإجراءات التقييم الموضوعي الواقعي ووضع سياسة للتحول الرقمي في العراق”.

وذكرت أن “الوزارة شرعت بمشروع الأتمتة الشاملة والوصول لطموح وزارة بلا ورق لتكون وزارتنا نموذجا”، موضحة أن “المشروع الان معلن كمناقصة وسيتم غلقه قريباً للشروع بإجراءات تنفيذه”.

الجيل الخامس

وحول الذكاء الاصطناعي، أكدت الياسري أن “الوزارة شرعت بوضع الرؤى والخطط الستراتيجية للذكاء الاصطناعي، وهناك لجنة عليا برئاسة رئيس الوزراء وعضوية وزارة الاتصالات وعدد من الوزراء المعنيين لتضع رؤى وسياسات الذكاء الاصطناعي في العراق”.

وأكدت أننا “ماضون وبنتائج إيجابية في استكمال إجراءات الرخصة الوطنية للهاتف النقال، وسنعلن قريباً عن اسم المشغل الذي سيدخل العراق لتشغيل رخصة الجيل الخامس”، لافتة الى أن “التفاوضات إيجابية مع المشغل ونحن ماضون بخطى متسارعة”.

 

 

 

محرر الموقع : 2024 - 06 - 11